World News Headlines

Coverage of breaking stories

Which philosopher laid some of the foundations for modern music theory? Aristotle Hume Homer Maitland

source : edustrings.com

Which philosopher laid some of the foundations for modern music theory? Aristotle Hume Homer Maitland

Find an answer to your question ✅ “Which philosopher laid some of the foundations for modern music theory? Aristotle Hume Homer Maitland …” in 📘 Arts if you’re in doubt about the correctness of the answers or there’s no answer, then try to use the smart search and find answers to the similar questions.

Search for Other Answers

How Music Affects Our Brain

How Music Affects Our Brain – Some of the teams would listen to such songs as The Beatles' "Yellow Submarine", Katrina and the Waves' "Walking on Sunshine" and the like. The experiment involved groups of men and women, some of whom were asked to listen to music before the experiment while others weren't.I welcome questions, comments, or concerns about the material contained in this video.Rating: ***** (out of *****)You can purchase this book at…The day after you said goodbye All I did was lay in bed and cry But after one month, I started to move on And after two, I felt alright Then three mon … ths in, you were off my mind And month four and five, I was living my life I was better and didn't have to try Not to think of.

Review of Quentin Skinner's "The Foundations of Modern Political…" – Philosophy is the study of underlying things. This means philosophy tries to understand the reasons or basis for things. It also tries to understand how things should be. "Philosophia" is the Ancient Greek word for the "love of wisdom". A person who does philosophy is called a philosopher.Basically, music enters the inner ear and engages many different areas of our brains, some of which are used for other cognitive functions, as well. For a greater understanding of how music affects work, here are just a few of the many studies conducted on workplace productivity 9. Color Theory.Becoming the Father of Modern Philosophy. Some scholars speculate that he may have had a nervous breakdown during this time. Blaise Pascal was a French mathematician, physicist and religious philosopher who laid the foundation for the modern theory of probabilities.

Review of Quentin Skinner's "The Foundations of Modern Political..."

Which philosopher laid some of the foundations for modern music… – This theory is based on the assumption that expiration in speech is a pulsating process and each syllable should correspond to a single expiration. So the number of syllables in an utterance is determined by the number of expirations made in the production of the utterance.Some approaches have taken such oppositions as the basic elements of phonological structure. The Prague School (the name given to the views and methods of the Linguistic Circle of Prague, founded in 1926 by Vilem Mathesius, and including such linguists as Roman Jakobson and Nikolai Troubetskoy)…Teaching music at Oxford may soon be less about writing notation and conducting orchestras, and more about which artists hated Donald The Victorian-era diamond magnate and prime minister of the Cape Colony was dubbed the 'father of apartheid' in South Africa for his imperialist beliefs and policies.

Ancient Greece Audiobook by Captivating History - hoopla
10 Contemporary Philosophers to Read Today
No More Boring Presentations in 2017! Get the FREE ...
Algorithmic Composition: A Gentle Introduction to Music ...
O BIBLIOTECÁRIO DO BORDEL: INTRODUCTION [Pg i] BY HEYWOOD ...
Unit 20 -- Revolution in Science and Thought (15th through ...
History: The dizzying world of alchemy and the philosopher ...
Scientific Revolution & Enlightment by lexy charrette
sparedbygrace@yahoo.com - Mediocre Meanderings
Cliff Humphrey: Renaisassance Arising -RENAISSANCE, a ...

Comedy & Tragedy: Louis C.K. – "and I need her not to go with me just—please.
-I don't know anybody her age.-" Was that comical? tragic? or both? Answering that question requires context. Comedy and tragedy have always had an interesting relationship. Although the words comedy and tragedy have polar opposite connotations, they are in no way mutually exclusive. "Now that I've got a little bit of a career going, the Jews want me to stay in my weight and it might be unhealthy." Numerous prominent philosophers have taken interest in this phenomenon. Many refer to this confusing relationship as the incongruity. Søren Kierkegaard regarded as the father of existentialism referred to it as the contradiction. Although Kierkegaard is most widely known as a great philosopher, on closer inspection many believe he was a great comic. In Søren Kierkegaard journal writings he laid out a comedic theory that suggested what makes something comical is a violation of our expectations. Kierkegaard believed this violation was also at the core of the tragic. He explained this using a story of a baker whose starving mother was asking him for foo d. A tragic story that was ironically funny because the mother of a Baker would be starving and begging in the first place. This sort of dark ironic humor lost itself in the United States to the birth of sitcoms in the late 1940s. With the introduction of the laugh track, early sitcoms were able to take advantage of a psychological phenomenon called informational social influence. It's a phenomenon observed in both humans and our primate cousins where individuals assume the actions of others to reflect the correct socially accepted behavior. In other words gag humor became the norm because we thought we were supposed to find it funny–causing American television to avoid anything of substance for the next 20 or so years. Recently, a new form of laugh track free TV comedy has emerged, the sadcom. Louis CK was influential in setting the foundation for this trend in comedy television. CK's show Louie captures the reality of being a single father with two young daughters and the craziness of it all. Although there are funny moments there's no canned laughter to signal what to laugh at and much of the show is very real and sometimes disconcerting. "When you're with me and then you're with your mom and you talk about when you were with me. -You want us to lie to mom about Pamela..-" CK explore this format further with his show Horace and Pete, which is actually listed as a drama. The show constantly walks the line between comic and tragic-attempting to violate expectations of comedy at every turn. "The jokes that are in it are very funny -yeah they're alright- but mostly it's like Cheers if everyone there was depressed. -That's CK set the trend and other comedians have followed his lead. There's Tig Notaros autobiographical sadcom, One Mississippi. The premise being the death of her mother. A sadcom Louis CK produced. "Just going to go ahead and disconnect the respirator. Any questions? -About death?-" Or Jill Salloways, Transparent. A story about a family unraveling from a lack of communication the premise being the discovery that the family patriarch is transgender. "Hi girls." And my favorite, Baskets, a show created by Zach Galifianakis, Louie CK, and Jonathan Krisel-that follows the life and struggles of an aspiring clown. The big dreams of the lead character chip could be replaced with any larger-than-life aspirations. The most close to home for Louis CK and Zach Galifianakis, the process of becoming a comedian. It does a great job of capturing the obscurity and pain that comes with chasing a dream but it also imparts the rich intrinsic rewards that come with the journey and all the little victories along the way. " How many bathrooms do you guys have her. -Three.- I'm gonna need two of them." So in many ways sadcoms make tragedy more manegable. Comedy, the constantly evolving art form that it is-acts as a social, cultural, and even self mediator. In a nation disillusioned and suffocated by expectations-maybe in part because of the distortions of reality films and television have ceaselessly provided us-sadcomes provide a nice dose of reality. Putting forth the idea that life isn't perfect and maybe it never should be. "This is love-missing her because she's gone, wanting to die. You're so lucky, you're like a walking poem. Would you rather be some kind of a fantasy? some kind of a Disney ride? is that what you want??" .

The most intelligent people in the world and in history! – أكبر معدل ذكاء في العالم أفضل 8 أشخاص أكثر ذكاء في التاريخ! الذكاء هو أقوى ميزة وقيمة للإنسان.
مع مرور الوقت ، كان السؤال الأكبر المتعلق بهذا الموضوع هو: هل تكتسب الذكاء في الوقت المناسب ، أم أنها تتأثر بالعوامل الوراثية؟ في الوقت الحالي ، يعتقد المتخصصون أن الذكاء هو مزيج من الاثنين ، تنطوي على كل العوامل الوراثية وتطورها في ظل ظروف معينة. بالتأكيد لا يولد كل رجل بدرجة عالية من الذكاء ، مما يؤدي إلى السؤال التالي: من يملك أعلى معدل ذكاء في العالم؟ على الرغم من أنه تم تشخيص حالته بمرض خطير جداً أدى إلى شلله بالكامل ، إلا أن هوكينج تمكن من الحصول على معدل ذكاء قدره 154. لقد أظهر للعالم بأسره أنه يمكن تحقيق الأحلام ، بغض النظر عن الحالة المادية. المجالات الرئيسية للبحث هي علم الكون النظري والنسبية العامة والميكانيكا الكمومية. في السنوات 1965-1970 طور نموذج رياضي حول أصل وتطور الكون المتسع. أعماله الأكثر شعبية هي الكتب حول نشر العلم: تاريخ موجز للوقت ، 1988 ، حلم آينشتاين ، 1993 ، والكون في باختصار ، 2001. لا يعرف معدل الذكاء الدقيق ، لأن أينشتاين لم يجر الاختبار. ولد ألبرت أينشتاين عام 1879 في ألمانيا. ومن المعروف لتطوير نظرية النسبية ، واحدة من النظريتين الكامنة وراء الفيزياء الحديثة. ومن المعروف أيضا أنها شاركت في تطوير القنبلة الذرية. وقد كتب أول أعماله العلمية في سن 16. تم الحفاظ على دماغه من قبل أخصائي علم الأمراض في مستشفى برينستون ، توماس ستولتز هارفي ، بدون إذن العائلة ، على أمل أن نكتشف في المستقبل ما جعل آينشتاين ذكياً. كما هو الحال مع حالة آينشتاين ، تم تقدير معدل الذكاء لليوندولو دافنشي من قبل الباحثين ، لأنه في ذلك الوقت لم يكن هناك مثل هذا الاختبار. وفقًا لبيانات ويكيبيديا ، كان دا فينشي خبيرًا في الرسم والنحت والموسيقى والرياضيات الهندسة والجيولوجيا ورسم الخرائط وكاتب ممتاز. جوديث بولجار هي أفضل لاعب شطرنج في العالم بين النساء ، واحدة من الأشخاص القلائل ذوي أعلى معدل ذكاء في العالم. في سن ال 15 ، حصل على لقب سيد الشطرنج الكبير ، وهزم المجند بوبي فيشر. في عام 2002 تمكن من هزيمة لاعب الشطرنج الأقوى في العالم ، غاري كاسباروف. جاري كاسباروف هو أكبر لاعب شطرنج في التاريخ. طوال حياته المهنية كان العدد. في جميع أنحاء العالم 225 شهرا ، من أصل 228 ممكن. في عام 2003 ، لعب كاسباروف ضد جهاز كمبيوتر يمكنه حساب 3 ملايين حركة / ثانية ، وتمكن من التعادل. في عام 2010 ، لعب 30 مباراة في وقت واحد ، وفاز بها جميعًا في أقل من 4 ساعات. صاغ اسحق نيوتن ، عالم الفيزياء والرياضيات الإنجليزي الشهير ، نظرية الجاذبية وقانون حركة الجسم. معظم الباحثين رتبة بين 170-190 حاصل الذكاء. غوتفريد ويلهلم فرايهر فون ليبنيز كان فيلسوفًا وعالم رياضيات ألمانيًا ، كان واحدا من مؤسسي التنوير الألماني. في الرياضيات ، قدم ليبنيز مصطلح "الوظيفة" (1694) ، الذي استخدمه لوصف كمية تعتمد على منحنى. جنبا إلى جنب مع نيوتن ، يعتبر Leibniz مؤسس التحليل الرياضي الحديث. ودعا الباحثون يوهان غوته ، الرجل صاحب أعلى معدل ذكاء في التاريخ ، مع عامل استخبارات من 210 إلى 225. لقد ابتكرت النظرية الأولى للتطور ، كما وضعت الأسس للكيمياء وكان عبقري أدبي! شكرا للمشاهدة! وإذا كنت تحب هذا الفيديو لا تنسى الإعجاب ، SHARE والاشتراك! وسوف نرى مرة أخرى في المرة القادمة! كل الحق! .

SOCIOLOGY – Max Weber – "علم الاجتماع" ماكس فيبر ماكس فيبر هو أحد الفلاسفة الأقدر على شرح النظام الاقتصادي المميز الذي نعيش فيه والمسمى بالرأسمالية وُلد في ايرفورت في ألمانيا سنة 1864.
كبر فيبر ليرى بلاده تهتز بالتغييرات الدرامية للثورة الصناعية كانت المدن تنفجر بمساحاتها شركات عظيمة تقوم ونخبة إدارية جديدة كانت تستبدل الإرستقراطية القديمة أمضى فيبر حياته يحلل هذه التغييرات وطور بعض الأفكار الأساسية التي يمكننا بها أن نفهم عمل الرأسمالية ومستقبلها بصورة أفضل 1- لماذا وُجدت الرأسمالية؟ وجهة النظر النموذجية هي أن الرأسمالية بدت كنتيجة للتطور التقني خصوصًا طاقة البخار لكن يقترح فيبر شيئا مثيرًا للاهتمام أن ما مكّن من قيام الرأسمالية هو مجموعة من الأفكار وتحديداً أفكاراً دينية وليس أي أفكار دينية فحسب خلقت الرأسمالية بواسطة البروتستانتية تحديدًا الكالفنية في عمله العظيم "الخلق البروتستانتي وروح الرأسمالية" الذي نشر في 1905 وضح فيبر بعض الأسباب لاعتقاده بأن المسيحية البروتستانتية كانت غاية في الأهمية للرأسمالية ١) تجعلنا البروتستانية نشعر بالذنب في تحليل فيبر، حياة الكاثوليك أسهل نسبيًا كان بإمكانهم الاعتراف بخطاياهم على فترات منتظمة ويمكن للقساوسة تطهيرهم لكن لا توجد وسائل تطهير مماثلة للبروتستانت الذين يؤمنون أن الرب وحده هو القادر على العفو عن أي شخص وهو لن يبوح بنواياه حتى يوم الحساب حتى ذلك اليوم يزعم فيبر أن البروتستانتيون يعانون درجة عالية من القلق وكذلك رغبة مذنبة طوال حياتهم لإثبات تقواهم لرب صارم، ومطلع ولكن صامت ٢) يحب الرب العمل الجاد يرى فيبر أن توجه شعور البروتستانت بالذنب إلى هوس بالعمل الجاد هذا هو ما سماه بخلق العمل البروتستانتي ذنوب آدم لا يمكن محوها إلا بالمشقة المستمرة ليست مصادفة أن الأعياد وأيام الراحة كانت أقل في البروتستانتية، فالرب لا يحب وقت الراحة ٣) كل عمل مقدّس حد الكاثوليك فهمهم للعمل المقدس لأنشطة القساوسة، الرهبان والراهبات لكن البروتستانت أعلنوا أن أي عمل من أي نوع قد يؤدى باسم الرب بما في ذلك الوظائف كالخباز أو المحاسب أعطى هذا قوة أخلاقية جديدة وجدية لكل فروع الحياة المهنية ٤) لمصلحة المجتمع وليس العائلة في الدول الكاثوليكية كانت العائلة وما زالت كل شيء لكن البروتستانت اتخذوا معاينة أقل خيرية للعائلة. العائلة قد تكون ملجأ للدوافع الأنانية والذاتية للبروتستانت الأوائل، على الشخص أن يوجه طاقاته بلا أنانية نحو المجتمع ككل المجال العام، حيث يستحق الجميع العدالة والكرامة ٥) لا توجد معجزات البروتستانتينية وفي النهاية الرأسمالية العلمية أدارت ظهرها للمعجزات يسمي فيبر هذا بتخليص العالم من الوهم إذاً الرخاء ليس شيئا يقضيه الرب بغموض، يمكن أن يكون فقط نتيجة التفكير بشكل منهجي، التصرف بأمانة والعمل بجد وعقلانية لسنوات طوال بدون إيمانٍ بالمعجزات، يتجه الناس نحو العلم للتفسيرات والتغييرات مما شجع البحث العلمي والاكتشاف و في النهاية الازدهار التقني. معًا خلقت هذه العوامل الخمسة في رأي فيبر المكونات المحفزة الحاسمة لترسيخ الرأسمالية جادل "ماركس" أن الدين هو أفيون الشعوب مخدر لحث قبول سلبي لفظاعات الرأسمالية لكن فيبر قلب هذا الرأي رأسًا على عقب لم يتحمل الناس الرأسمالية بسبب الدين فأصبحوا رأسمالين فقط كنتيجة لدينهم 2 – كيف يمكنك تطوير الرأسمالية حول العالم؟ هناك حوالي خمس وثلاثون دولة، حيث الرأسمالية متطورة على الأرجح أنها تعمل بالصورة الأفضل في ألمانيا حيث راقبها فيبر للمرة الأولى لكن للمئة وواحد وستين دولة المتبقية
يمكن القول أنها لا تعمل بشكل جيد أبدًا هذا هو مصدر لكثير من الحيرة والضيق تُحول بلايين من الدولارات على شكل مساعدات كل سنة من المناطق الغنية للمناطق الفقيرة في العالم لكن تحليليًا فيبر يخبرنا أن هذه التدخلات المادية
لن تعمل أبدًا لأن المشكلة فعليًا ليست مادية بدايةً عوًضا عن ذلك،تفشل بعض الدول بالنسبة لفيبر في النجاح رأسماليًا لأنهم لا يحسون بالقلق والذنب بما يكفي يثقون بشكل كبير في المعجزات يحبون أن يحتفلوا الآن بدلًا عن الاستثمار في الغد ويحس أفرادهم أنه من المقبول أن يسرقوا من المجتمع، لإثراء عوائلهم فيفضلون العشيرة على الأمة اليوم، سينصح فيبر أولئك الذين يودون نشر الرأسمالية للتركيز على مرادفنا للدين — الثقافة إنه سلوك الأمة، آمالها وحسها بمعنى الحياة الذي ينتج اقتصادًا مزدهرًا أو متخبطًا لتقليل الفقر سيقول فيبر إنه يجب البدء من مستوى الأفكار ما يجدر بالبنك الدولي وصندوق النقد الدولي أن يعطيا لأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى هو ليس، في التحليل الفيبري، المال والتقنية بل أفقٌ جديد السؤال الحاسم لاقتصاد ما، لا يجب أن يكون ما هو معدل التضخم بل ماذا يعرض اليوم على التلفاز 3 – كيف نستطيع تغيير العالم؟ كان فيبر يكتب في عصر الثورة هو أيضًا أراد أن تتغير الأشياء لكنه آمن أنه يجب على المرء أولاً أن يفهم كيف تعمل القوة السياسية آمن فيبر أن الإنسانية مرت بثلاثة أنواعٍ مختلفة من القوة عملت المجتمعات القديمة وفق ما يسميها "السلطة التقليدية" حيث اعتمد الملوك على التراث الشعبي واللاهوت لتبرير نفوذهم ثم أتى عهد "السلطة الكارزمية" حيث يمكن لشخص بطولي، أشهرهم نابليون، بالوصول للسلطة بشخصية مغناطيسية و تغيير كل شيء بالشغف والإرادة لكن وضح فيبر أننا الآن قد دخلنا عهدًا ثالثًا "السلطة البيروقراطية" تحقق البيروقراطية قوتها بالمعرفة. البيروقراطيون فقط هم من يعرفون كيف تعمل الأشياء وسيحتاج الدخيل إلى سنوات لمعرفة ذلك معظمنا يستسلم ببساطة، لفائدة القوة الموجودة لهيمنة البيروقراطية تبعات عظيمة على كل من يحاول تغيير أمة هناك عادةً رغبة مضللة لكن مفهومة للاعتقاد بأنه يجب فقط تغيير القائد لكن في الحقيقة إزالة القائد لا تملك أبدًا درجة التأثير المرجوة إذا أردنا للأشياء أن تسير بصورة أفضل فمعظم هذا يجب أن يأتي عبر عمليات بيروقراطية تبدو إلى حد ما غير درامية ظاهريًا ستأتي عبر ترتيب الدليل الإحصائي، البيانات الموجزة الصبورة للوزراء،
الشهادات في جلسات اللجان، والدراسة الدقيقة للميزانيات يحدثنا فيبر كيف تعمل السلطة الآن ويذكرنا أن الأفكار قد تكون أكثر أهمية بكثير من الأدوات أو المال في تغيير الأمم إنها إطروحةٌ ذات دلالة كبيرة بتوجيه فيبر نتعلم أن كثيرًا مما نربطه
بعوامل خارجية، وغير شخصية، وكبيرة هو في الحقيقة يعتمد على شيء حميمٍ تمامًا
وربما أكثر مرونة الأفكار في عقولنا ذاتها. ترجمة فريق أترجم @autrjim .